ما هو الإنتخاب الاصطناعي ؟  

تعريف الإنتخاب الإصطناعي : الانتخاب الاصطناعي أو الإصطفاء الاصطناعي ويسمى أيضاً التربية الانتقائية هو عبارة عن تحديد مجموعة من الأفراد بخصائص مرغوبة بغرض توريثها للأجيال القادمة ولتكون المجموعة المختارة والدة الأجيال القادمة، وفي حال خروج أي من أفراد النسل لا يملك تلك الخصائص المرغوبة فإنه يتم إستبعاده من المجموعة المتكاثرة وبهذه الطريقة فإن الجينات التي يتم توريثها في المجموعة هي الجينات المرغوبة بحيث تصبح سائدة أما الجينات الغير مرغوبة فإنها تكون محدده بل وتقل مع الأجيال القادمة، بحيث من الممكن الوصول إلى جيل كامل يملك تلك الصفة المرغوبة.   

 ما الفرق بين الإنتخاب الطبيعي والإنتخاب الاصطناعي ؟ 

الجدول التالي يوضح الفرق بين الإنتخاب الطبيعي والإنتخاب الاصطناعي في أكثر من جانب. 

الإنتخاب الطبيعيالإنتخاب الاصطناعي
الضغط المبذول لإختيار المجموعة هو عوامل بيئيةالضغط المبذول لإختيار المجموعة هو البشر
التنوع الجيني يبقى مرتفعالتنوع الجيني ينخفض
يقود لنشوء نوع جديدلا يقود لنشوء نوع جديد
زواج الأباعد شائع، ويقود لقوة في النسلزواج الأقارب شائع، ويقود لضعف في النسل
يبقى نسبة تباين الزايجوت (التغاير) مرتفع في النسليقل نسبة تباين الزايجوت في النسل.
آلية العزلة الجينية تعملآلية العزلة الجينية لا تعمل

    طرق تنفيذ الإنتخاب الإصطناعي - الإصطفاء الإصطناعي ؟ 

هناك طريقتين لتنفيذ الإنتخاب الإصطناعي وهي : 

1- تزاوج الأقارب - أو توالد الأقارب (Inbreeding) : يستخدم للاحتفاظ قدر الإمكان على ميزة مرغوبة نشأت عن طريق طفرة - صدفة -، بتزويج الأقارب جداً فإنه يكون هناك حظوظ أعظم لأن يتم توريث تلك الطفرة المرغوبة. مع العلم هناك مخاطر جانبية لزواج الأقارب على سبيل المثال: ضعف القوة والنشاط حيث يكون الأبناء ضعفاء عن طريق نقص التنوع وضعف الخصوبة وهناك أيضًا خطر متزايد من وجود أليل متنحي ضار يعبر عن نفسه لأن هناك خطرًا أكبر لحدوث متماثل الزيجوت نتيجة لذلك لا يتم تنفيذ زواج الأقارب بشكل حرفي ويتعين إدخال الجينات الخارجية من وقت لآخر لجعل السكان أقوى وأكثر صحة . 

2- تزاوج الأباعد - تكاثر الأباعد (Outbreeding) : يتضمن التعريف هذا زواج وتكاثر غير الأقارب يملكون صفات مختلفة مرغوبة يتم تزويجهم لدمج هذه الصفات في النسل، على سبيل المثال  اذا تم تمرير نبته تنتج عائد كبير من الثمر وتم تزويجها لنبته أخرى مقاومة للأمراض فإن الجيل القادم المتوقع سيملك الصفتين وهو أن يكون منتج جداً وعائده كبير وأيضاً مقاوم للأمراض وهذا يعطيها فرصة أكبر للبقاء على قيد الحياة والتكاثر. ويسمى هذا قوة الهجين. 

 

 التربية الإنتقائية للماشية - أو الإصطفاء الصناعي للماشية. 


عادة ما يشمل اختيار الماشية الحديثة لإنتاج الحليب (قطعان الألبان) النظر في العامل التالي: 

* حجم الحليب المنتج يومياً. 
* طول فترة الحلب. 
* نوع البروتينات ومكونات الحليب. 
* نوع الضرع (الصدر): مثل زاوية الدعم، طووله، شكله، وشكل الحلمات (وهذا مهم بالنسبة لماكنات الحلب).
* ما هو كمية ونوع الغذاء المطلوب. 
* القدرة على مقاومة الأمراض على سبيل المثال التهاب الثدي. 
* طباعها وطريقة تصرفها وحساسيتها. 

تتضمن عمليات اختيار الماشية على التالي: 

1- اختيار البقرة والثور المناسب من خلال استشارة سجلات النسب من خلال اختبار الذرية. 
2- اخذ حيوان منوي من الثور وحفظه بالثلاجة المجمده. 
3-  تحديد موعد التبويض (الدورة الجنسية) لدى الإناث وذلك عن طريق مراقبة سلوكها، مثل: قلة النوم -الأرق-، أكل أقل..
4-ثم تلقيح صناعي، أي وضع محلول السائل المنوي في رحم البقرة. 
5- ثم التأكد من التخصيب بأنه قد حصل. 

وبديل للتلقيح الصناعي يمكن استخدام (زراعة جنين). 


المصادر : هذه المقالة مترجمة عن كتاب Biology in context الصفحة 306 ، بعنوان تعريف الإنتخاب الإصطناعي ، الإصطفاء الإصطناعي.