زهد علي بن أبي طالب

أدرك علي بن أبي طالب من خلال معايشة للقران الكريم وملازمته للنبي الأمين محمد صلى الله عليه وسلم ومصاحبته للصحابة الكرام أن الدنيا دار اختبار وبلاء ، فكان من أصدق النماذج في الزهد في الدنيا والترفع من متاعها الزائل ، ومع ذلك فقد كان عاملاً مجدّاً وخليفة يسهر على رعاية مصالح الأمة ، ويحرص على النهوض بها وعلى توفير كل ما تحتاجه من أمن ورعاية . فقد كان يترفع عن أخذ أموال الدولة حتى عندما كان أميراً للمؤمنين ، وكان يرى أنه لا يحل للخليفة من مال الله إلا قطعتان : قطعة يأكلها هو وأهله ، وقطعة يضعها بين يدي الناس ، وحينما ذكر الزهّاد عند عمر بن عبد العزيز قال : ( أزهد الناس في الدنيا علي بن أبي طالب ) .أما عن تواضعه ، فقد وردت روايات كثيرة تدل على تواضع علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه وكرم وجهه قبل توليه الخلافة وبعدها ، ومن ذلك أنه اشترى تمراً بدرهم فحمله بنفسه ، فقالوا : نحمل عنك يا أمير المؤمنين ، قال : ( لا ، أبو العيال أحق أن يحمل ) ، وهو بهذا يجعل من نفسه قدوة حسنة للمسلمين في التواضيع .
بامكانك أن تقرأ المزيد عن علي بن أبي طالب :
  1. عدل علي بن أبي طالب .
  2. علم واجتهاد علي بن أبي طالب .
  3. شخصية علي بن أبي طالب .

المصدر : المنهاج الفلسطيني ، الصف الحادي عشر ، زهد علي بن أبي طالب