من أهداف الحكم الاسلامي إقامة المجتمع المسلم على أسس من العدل والمساواة بين الناس ، وقد اشتهر علي بن أبي طالب بعدلهِ وحرصهِ على نصرة الحق ، ولهذا بعثه الرسول صلى الله عليه وسلم قاضياً الى اليمن وهو شاب ، وذلك ثقة منه برجاحة رأيه ، عن علي رضي الله عنه قال : بعثني رسول الله إلى اليمن ، قال : فقلت يا رسول الله تبعثني إلى قوم أسنَّ مني وأنا حديثُ (صغير السن) لا أبصر القضاء ، قال : فوضع يده على صدري وقال : ( اللهم ثبت لسانه واهدي قلبهُ . يا عليُّ إذا جلس إليك الخصمان فلا تفض بينهما حتى تسمع من الآخر كما سمعت من الأوَّل فإنك إذا فعلت ذلك تبين لك القضاء ) ، قال فما اختلف أحد على قضّاء علي بن أبي طالب .وقد تسًّلم القضاء في عهدي أبي بكر وعمر ، وكان عمر يقول : أقضانا علي بن ابي طالب ، وقال ابن مسعود : كنّا نتحدث أن أقضى أهل المدينة علي بن أبي طالب .

قصة تتحدث عن عدل علي بن أبي طالب

وقد عُرف عنه أنه كان يساوي في العطايا بين الناس ، فلم يكن يفضل أحداً على آخر ، فقد دفع مرة طعاماً ودراهم بالتساوي إلى امرأتين : إحداهما عربية ، والثانية أعجمية ، فاعترضت الأولى قائلة : إني والله امرأة من العرب ، وهذه من العجم ، فأجابها علي : إني والله لا أجد لبني إسماعيل في هذا الفيء فضلاً على بني اسحاق ، وكذلك لمّا طلب اليه تفضيل أشراف العرب وقريش على الموالي والعجم ، قال : لا والله ، لو كان المال لي لساوَيت بينهم ، فكيف وإنما هي أموالهم .
المصدر : المنهاج الفلسطيني ، الصف الحادي عشر ، التربية الاسلامية ، عدل علي بن أبي طالب