حفل تاريخنا الإسلامي بنماذج فريدة لشخصيات إسلامية كان لها دور كبير وفعّال في حمل رسالة الإسلام ، مما جعلهم منارات يهتدى بها عبر التاريخ ، ومن هؤلاء علي بن أبي طالب كرم الله وجهة .اسمه ونسبه : هو علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم ، أبو الحسن ، الهاشمي القرشي . ابن عم رسول الله (ص) ، وزوج ابنته فاطمة الزهراء ، وأبو الحسن والحسين .  ولد في مكة المكرمة قبل البعثة النبوية بعشر سنين ، وتربى في بيت رسول الله .نشأته : بدأ علي في السادسة من عمره يعيش مع محمد (ص) الصادق الأمين ، فيتأدب على يديه ، ويتأثر بزكاة نفسه وطهرها ، وينهل من توجيهاته الطيبة الخيرة ، مما هذب نفسه وصاغ شخصيته .وعندما بلغ العاشرة من عمرهُ وبُعث الرسول (ص) كان من السابقين إلى الدخول في الاسلام ، فكان أول الغلمان إسلاماً ، ولم يسجد لصنم قط .وكان لنشأة علي بن أبي طالب في بيت النبوة وصلته بالرسول أثر كبير على أخلاقه ، فما زلنا ننشر عطر سيرته حتى يومنا هذا ليعلم كيف استطاع الرسول أن يربي أصحابه ليكونوا نجوماً في سماء الدنيا تضيء للناس طريقهم الى الله تعالى .تربى علي بن أبي طالب على صفات عظيمة وأخلاق كريمة وكان مثالاً للتقوى والورع والزهد في الدنيا ، إضافة الى ما عُرف عنه من تواضع جم وحلم كبير ، وكرم غير محدود .فقد اعتاد علي بن أبي طالب أن يحيا حياة النبي (ص) في زهده وتقشفه وورعه وخوفه من الله تعالى وصلابته في الحق وثباته عليه والدعوة إليه.
المنهاج الفلسطيني ، الصف الحادي عشر ، كتاب الثقافة الاسلامية ، علي بن أبي طالب