كيف تتجاوز الفراق العاطفي

كيف تتجاوز الفراق العاطفي

 

الفراق العاطفي يهوي بنا إلى عالم من الارتباك والهشاشة، وغالبا ما يعيد فتح الجروح القديمة التي لم تلتئم بعد، نشعر بإحساس بالضعف، ونبحث في بعض الأحيان عن أعذار للآخر، نلوم الأخر على تقصيره مرة و مرة أخرى نتذكر اللحظات العظيمة من السعادة التي عشناها يوما أثناء قصة حبنا الجميلة . ولكن يجب أن نتوقف عن كل هذا و نبحث عن حل لتجاوز كل هذه المشاعر السلبية.

فهم أسباب الفراق

لا ندع الكراهية تعمي أعيننا ونجعل الشخص الأخر هو المذنب فقط ، فإنه لا بد من التساؤل ما عجزت عنه وكيف ساهمت في هذا الفشل، ما هي المشاريع تشاركنا فيها معا، ما هي الالتزامات التي اتخاذها؟ هل قمنا باحترام العقد الذي يربطنا على الولاء واستقلال ؟ عندما نرى بشكل واضح كل جوانب المشكل سوف نتجنب في وقت لاحق الوقوع في نفس الفشل.

يجب تغيير الأفكار

بالتأكيد لقد تخليت عن بعض الأنشطة المعينة خلال حياتك الزوجية، استغل إذن حياتك الجديدة بالتمتع بالحرية و الرجوع لممارسة الأنشطة السابقة مثل الرياضة والنزهات، الحياة المجتمعية، اختر مجموعة من التخصصات، و التي تسمح ليس فقط لتغيير أفكارك، ولكن أيضا إلى التعرف على أشخاص جدد وتوسيع دائرة أصدقائك.

العمل

الاستثمار في حياتك المهنية سوف يساعدك على عدم الخوض في تفاصيل مشكلتك، وسوف تزيد من نجاحاتك المهنية : تهنئة رئيسه، ومسؤوليات جديدة و ذلك سوف يساعدك في العثور على الروح المعنوية العالية و الثقة في النفس.

قبول الصعوبات
الفراق العاطفي غالبا ما يرتبط بانخفاض الرغبة الجنسية للمرأة، عند الرجل، يعيد تنشيط الهشاشة الجنسية، و النتيجة بالنسبة لكليهما اضطرابات في التوازن الجنسي، طبيعي عندما يكون لديك علاقة حميمية مع شخص واحد لسنوات، فسيصعب عليك تقبل شخص جديد بسهولة ، لذا فأنت في حاجة إلى فترة من التكيف، إذا استمر نفس المشكل طويلا، تحدث إلى الطبيب المعالج المختص .

عدم التردد في استشارة طبيب نفساني

إذا كان الحزن شديد و كنت غير قادر على التحمل و إذا كنت تبكي ليلا ونهارا و بدأت تغرق في الاكتئاب، لا تتردد في استشارة طبيب نفساني، أغلب الأطباء النفسيون اعتادوا على تلقي الناس مثلك الذين يأتون لمجرد أنهم يمرون في وقت سيء للحديث والاستماع إليه، وبعض جلسات النقاش تساعدك على الشفاء.